حياة الأشجار

هل تساءلت ما إذا كانت الأشجار تتواصل فيما بينها؟ ماذا لو أخبرتك أن الأشجار ليست كما تظنها؟ وأنها تُسْقطُ أوراقها باختيارها؟ كثيرون ينظرون للأشجار على أنها “أشياء” خضراء وبنية، أوراق وجذوع، توفر الظل والثمار … لا أكثر، ولكن حياة الأشجار أكثر من ذلك بكثير ..

قبل كل شيء، وكما يقول بيتر وولبن:

“يجب أن تكون البشرية ممتنة لوجود الأشجار، فلولاها لأصبحت الحياة مستحيلة على الأرض.”

تستخدم الأشجار جذورها للحصول على الماء من الأرض ثم تضخه للأوراق لإتمام عملية البناء الضوئي، كما تستخدمها أيضاً للإتصال بالأشجار الأخرى. كما تطور الأشجار علاقة معقدة مع الفطريات تحت الأرض تستفيد منها بأكثر من طريقة. وبالنسبة للأوراق، فإن الأشجار تضع بها المواد التي لا تعود بحاجة إليها لتسقطها، بطريقة أخرى هي طريقة تخلص الأشجار من فضلاتها.

” توجد كائنات أكثر من عدد سكان الأرض في قبضة يد واحدة من تربة الغابة “

لكل نوع من الأشجار استراتيجية مختلفة للتكاثر، بعضها لديه بذور خفيفة تنقلها الرياح، وأخرى لديها بذور أكبر تنقلها الحيوانات. مكان وصول تلك البذور لا يمكن السيطرة عليه. وبما أن لكل شجرة بيئة معينة تنمو فيها، فإن عدم وصول البذور للبيئة الملائمة يعني موتها. كما تختلف طبيعة نمو الأشجار كذلك، فبعضها يحب أن ينمو بجانب أشجار أخرى للحصول على حماية أكبر كالبتولا، وأخرى تفضل النمو وحدها كأشجار الحور. وتتعرض بذور الأشجار للموت غالباً لعدة أسباب كوصولها لبيئة غير مناسبة لنموها، أو تعرضها لمناخ سيء لها أو أن يتم أكلها من قبل الحيوانات. ولذلك ترتفع نسبة موت “الأجنة” للأشجار، وبسبب تلك الظروف، في مدة حياة الشجرة التي تمتد أحياناً لمئات السنين كل شجرة تنتج فقط شجرة واحدة تكبر!

إن الأشجار لها شخصيات أيضاً، وتمتلك القدرة على التعلّم! فالأشجار تطور شخصيتها لتتناسب مع البيئة المحيطة بها وتتعلم أن تتعايش وتتكيف مع الظروف!

على سبيل المثال، هناك ٣ شجرات بلوط متقاربة على أرض بيتر وولبن، في الخريف تبدأ إحداهن في إسقاط أوراقها قبل الأخريات بإسبوعين … لماذا؟ بالرغم من أن الثلاث يتعرضن لنفس كمية أشعة الشمس، ونفس درجة الحرارة، وجذورها في نفس التربة … إذاً تلك المتغيرات لا يمكن أن تكون السبب، فما السبب؟

تلك الشجرة أكثر حذراً من الشجرتين الآخرتين، فكلما طالت مدة احتفاظ الشجرة بأوراقها، كلما زادت نسبة تعرضها “للإصابة”. فالأشجار تتعرض للإصابة إن تجمدت وهي مازالت تحتفظ بأوراقها. فالأشجار تتخذ قرارات عدة: متى تسقط أوراقها ومتى تنمو جذورها باتجاه معين. وليس ذلك فحسب، بل إن الأشجار تتعلم من أخطائها، فالشجرة التي تحتفظ بأوراقها لمدة أطول من اللازم في سنة ما ثم تتعرض للإصابة، لن تكرر ذلك مطلقاً!

إن الأشجار ليست كما يظنها الأغلب، أن كل شجرة منفصلة عن الأخرى، بل إن الأشجار تدعم بعضها وتساعد بعضها وتدافع عن بعضها. كما أنها تتواصل فيما بينها بطريقتين:

  1. الروائح
  2. رسائل طويلة المدى!

ولا تستخدم الأشجارُ الروائحَ للتواصل مع الأشجار فقط، بل مع كائنات أخرى كذلك. فمثلاً، شجرة الدردار حينما تتعرض لإجتياح اليرقات، تقوم ببث رائحة تجذب نوعاً من الدبابير الصغيرة، فتقوم تلك الدبابير بوضع بيضها على اليرقات، وحينما تفقس، تقوم بالتهام اليرقات والتخلص منها.

كما أن الأشجار تستطيع التعرف على نوع المخلوقات التي تلتهم أوراقها عن طريق اللعاب! وبالتالي تستطيع تطوير آلية دفاع ضد بعض المخلوقات. فحين تتعرض شجرة لهجوم ما فإنها تقوم بإرسال نبضات كهربائية، تنتشر تلك النبضات ببطئ في الشجرة نفسها (١سم/دقيقة) ولكن يختلف الوضع حين تصل للجذور.

وترتبط الأشجار بخيوط لا متناهية من الفطريات التي تنقل النبضات الكهربائية بشكل أسرع، ولذلك يصل التحذير لأشجار تبعد أميالاً عن الشجرة المصابة! ومن الجدير بالذكر بأن تفاصيل آلية عمل ذلك غير مفهومة للعلماء وهي قيد الدراسة حتى الآن.

إن الأشجار ليست غبية كما يظنها كثيرون، بل تحمي نفسها وغيرها حين تتعرض لهجوم ما باستخدام الروائح أو شبكة الفطريات. مثلاً، الزرافة تحب أن تأكل أوراق هذه الشجرة، فتقوم هذه الشجرة ببث سم لطرد الزرافة ورائحة لتحذير الأشجار تصل لمدى ١٠٠ متر.

ولا تقوم الأشجار بتحذير مثيلاتها فحسب بل أنها تعتني بالأشجار المجاورة لها في حال مرضها! فتقوم بتغذيتها عن طريق الجذور لمساعدتها على البقاء! فلماذا تفعل الأشجار ذلك؟ ببساطة لأنهنّ أقوى معاً ضد الأخطار التي تحيط بهن.

كما تتعاون الأشجار مع الفطر للحصول على ماء أكثر في حال عدم وجود مياه كافية تحت الأرض. وفي المقابل يحصل الفطر على السكر الذي يتم إنتاجه في عملية البناء الضوئي من الأشجار. بالتالي يعمل الفطر كمخزون احتياطي لغذاء الأشجار.

باختصار، لا يتم تقدير الشجرة حق قدرها، فهي تفعل أكثر من ما يدركه الكثيرون. تقوم بحماية نفسها والتكيف في بيئتها المحيطة والتعلم من أخطائها. كما تقوم بتحذير وحماية الأشجار الأخرى ضد الأخطار التي تهدد بقائها.

وختاماً، لنقم بوقفة احترام للأشجار، فهي مخلوقات رائعة، أروع من كل ما نتصور.

‎التعليقات‫:‬ 2 On حياة الأشجار

‎التعليقات مغلقة