لوي فيتون والتكامل الرأسي

هناك مقالات عديدة حول الاستفادة من موسم التخفيضات إلا أن تلك المقالات لا تفيد محبي لوي فيتون، لمعرفة السبب الحقيقي يجب أن نعود إلى سبعينيات القرن الماضي، عندما ارتبطت عائلتان بالزواج هما ريكامير وفيتون. وأصبح بذلك هنري ريكامير أول شخص من غير عائلة فيتون يدير أعمالها.

لاحظ هنري بعد متابعته لأعمال الموزعين بأنهم يحققون ربحاً يصل لـ 100% بل حتى أكثر أحياناً، بينما لا تحقق لوي فيتون إلا جزءاً من ذلك! فقرر أن يأتي بحل ما …

يجب أن تمتلك لوي فيتون جميع قنوات التوزيع دون وجود موزعين

بعد أن تم تنفيذ هذا الأمر، ارتفعت أرباح لوي فيتون من 20% إلى 40% خلال فترة قصيرة. ومن هنا أتى مبدأ الفكرة، فعندما تتحكم الشركة بجميع منافذ البيع فإنها تتحكم بالأسعار دون منافسة. بالتالي، تملك الشركة المصنع وجميع مراكز البيع وحينما يقل الاقبال على أي منتج فإنها تتوقف عن انتاجه بسهولة.

ومن هنا، فإننا لا نجد تخفيضات على أسعار بضائع لوي فيتون، لعدم وجود بضاعة غير مرغوب فها ولامتلاكها لجميع منافذ البيع والتوزيع.

وهناك تحذير تضعه الشركة في موقعها يقول:

من المهم معرفة أن لوي فيتون لا تقوم بتخفيض أسعارها إطلاقاً إلا لو كانت البضاعة مستعملة مسبقاً، لذلك من المحتمل جداً أن تكون أي بضاعة لوي فيتون تُباع بسعر مخفض مزورة.

 

‎التعليقات‫:‬ 1 On لوي فيتون والتكامل الرأسي

  • I am usually to running a blog and i actually appreciate your content. The article has actually peaks my interest. I am going to bookmark your website and preserve checking for new information.

‎التعليقات مغلقة